دعاء الشكر

19 أغسطس, 2009

من قال حين يصبح : اللهم ما أصبح بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك ، لك الحمد ولك الشكر ، فقد أدى شكر يومه ؛ ومن قال مثل ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته

الراوي: عبدالله بن غنام البياضي المحدث: النووي – المصدر: الأذكار – الصفحة أو الرقم: 110
خلاصة الدرجة: إسناده جيد

دعاء الوتر مع دعاء حفظ النعمة

18 أغسطس, 2009

اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وفجائة نقمنتك وتحول عافيتك ومن جميع سخطك
اللهم إني أسئلك عيش السعداء وموت الشهداء والحشر مع الأتقياء ومرافقة الأنبياء
اللهم احفظ علي ديني وأحفظ علي مالي وأحفظ علي عرضي وأحفظ علي صحتي وأعني على بر والدي

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

اللهم صلي على نبيك محمد وعلى آلِ محمد

دعاء الهم والضيق

17 أغسطس, 2009

” اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلَّة حيلتي، وهواني على الناس، يا رب العالمين، أنت رب المستضعفين، وأنت أرحم الراحمين، وأنت ربي… إلى مَن تكلني، إلى بعيدٍ يتجهَّمنى، أم عدوٍّ ملَّكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي. غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلُح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن يحلَّ علي غضبك، أو أن ينزل بي سخطك، لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك “.

” الحمد لله الذي خلقني ولم أكُ شيئًا، اللهم أعِنِّي على هوْل الدنيا، وبَوائق الدهر، ومصائب الليالي والأيام. اللهم اصحبْنِي في سفري، واخلُفني في أهلي، وباركْ لي فيما رزقتني، ولك فَذَلِّلْنِي، وعلى صالح خلقي وخلقي فقوِّمني، وإليك رب فحبِّبني، وإلى الناس فلا تَكلْنِي، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، أعوذ بوجهك الكريم الذي أشرقت له السموات والأرض، وكُشفت به الظلمات، وصلُح عليه أمر الأولينَ والآخرين، أن تُحِلَّ علي غضبك، وتُنزل بي سخطك، وأعوذ بك من زوال نعمتك، وفجأة نقمتك، وتحوُّل عافيتك، وجميع سخطك، لك العُتْبَى عندي خير ما استطعت، ولا حول ولا قوة إلا بك “.

” لا إله إلا الله، العظيم الحليم، لا إله إلا الله، رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم “.

“اللهم رُحماك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلحْ لي شأني كله، لا إله إلا أنت “.

” يا حيُّ يا قيُّوم، برحمتك أستغيث “.